مركــز  الإدارة  والتنمـية

     Home   Contacts      

 من نحن  |  خدماتنا  |  تدريب  |  الأستشارات             

M&DC /

 الإدارة و القيادة

 

أهداف ومفاهيم الرقابة

English

 

المحتويات

  • تعد الرقابة فى المفهوم الحديث للإدارة هى الوسيلة التى تمكن المخطط من التأكد من تحقيق أهدافه، وكذلك فإن التخطيط هو الذى  يحدد الأهداف والمعايير التى تعد الخطوة الأولى فى عملية الرقابة، وعلى ذلك فإن التخطيط والرقابة متكاملان ولا يمكن وضع  حدود فاصلة وواضحة بينهما.

  • إن التفاعل الدائم  بين التخطيط والرقابة هو الأسلوب الأساسى لتحقيق مفهوم التخطيط المستمر، وكذلك فإن مفهوم الرقابة الحديث والذى يحقق هذا التفاعل يعنى فى الواقع السيطرة أو التحكم ، وهى المعانى الأكثر دقة لكلمة Control التى تستخدم فى المراجع المكتوبة باللغة الإنجليزية ولكننا فضلنا استخدام لفظ رقابة لأنه اللفظ الشائع فى المراجع العربية

  • ويمكن أن يتضح مفهوم هذا التفاعل المستمر بصورة أوضح باستعراض أهداف الرقابة التى يمكن إيجازها فيما يلى:

  • ويعتمد تحقيق هذا الهدف أساساً علي عملية التخطيط حيث أنه بدون خطة لا يمكن تنفيذ عملية الرقابة وعلى  ذلك يمكن القول أن أول خطوات الرقابة هى التخطيط.

  • كذلك يلزم للوصول إلى هذا الهدف الحصول على معلومات دقيقة تعكس سير التنفيذ فى الوضع الحالى.

  • وهو أول خطوات التغذية العكسية   Feedback Mechanism من الرقابة إلى التخطيط من أجل تصحيح وتعديل مسار التخطيط إذا لزم الأمر، ويشمل ذلك قياس الانحرافات وتحديد أهميتها النسبية والتي سنتعرض لها بالتفصيل  فيما بعد.

 

  • وهو أحد الأهداف الأساسية للرقابة، حيث يتم تحديد ما إذا  كانت هذه الانحرافات بسبب عدم كفاءة التنفيذ أو أنها نتيجة لقصور أو معوقات فى الخطة.

  • إذا اتضح أن هذه الانحرافات بسبب عدم كفاءه التنفيذ يتم وضع الحلول اللازمة، بمشاركة كل من التخطيط والرقابة ،حيث يستخدم المدخل التشخيصى Diagnostic Approach  لوضع  الحلول للمشاكل وليس للأعراض، وحيث أن الحلول المقترحة ستطبق فى المستقبل فيصبح من الضرورى توقع ما ستكون عليه هذه الانحرافات وذلك من خلال دراسة مدى استمرارية الظروف والأسباب التى أدت للانحرافات لمنع تكرارها فى المستقبل، وعاده ما تكون هذه الحلول فى صورة تعديل للخطة الحالية أو أن تكون جزء من الخطة المستقبلية.

 

  • قد يحدث فى بعض الأحيان أن يكون سبب الانحرافات قصور فى الخطة الموضوعة أو حدوث معوقات لم تكن فى الحسبان عند وضع الخطة حيث تلعب الرقابة دورا أساسياً فى تحديدها.

 

  • عند وجود قصور أو معوقات فى الخطة يلزم تعديلها لإزالة هذه المعوقات وتلافى أوجه القصور وذلك إما بتحديث أو مراجعة Review الخطة الحالية، أو تعديل الخطة القادمة.

  • وتقوم الرقابة، من خلال التغذية العكسية، بقياس أثر هذه التعديلات وتحديد مدى صحة القرارات التى اتخذها المخطط

  • مما سبق يتضح أن قدرة المنظمة على البقاء والاستمرار فى ظل الظروف المتغيرة يتوقف على قدرتها على التكيف Adaptation  مع هذه الظروف.

  • وتتم عمليه التكيف مع المواقف المستجدة من خلال التفاعل بين التخطيط والرقابة باستخدام أسلوب المحاولة والخطأ  Trial and Error الذى ينطوى على اختيار حلاً لهذه المواقف والتعرف على النتائج ،فإذا كانت غير مرضيه تكرر العملية حتى نصل إلى حل أو مجموعة حلول مقبولة وبالتالي تصبح من الخبرات المكتسبة للمنظمة التى يمكن استخدامها فى حاله تكرار مثل هذه المواقف مستقبلاً..